احالة تثبت ان مدعي عام التمييز السابق سمير حمود كان على علم في حزيران ٢٠١٤ ان السفينة محملة بالأمونيرم نيترايت بصفتها مواد خطرة وسامه (ربان الباخرة لم يتحدث عن حمولتها بوصفها مواد متفجرة) ، ويفترض ان تكون هذه الاحالة قد وصلت لوزير العدل في حينها اشرف ريفي .

en_USEnglish