زهوة الدادا

عندما يموت الأب ، يصبح العبء ثقيلا على الأم التي تشقى لتَعبُر بأولادها الى بر الأمان.

زهوة، التي ترملت مرتين، تحملت المسؤولية و عملت في ضم عقود اللؤلؤ وأعالت أولادها بدموع عينيها، كانت تغفو على طاولة العمل من كثرة التعب، قبل ان يكبر غارو وهامبيك ويقررا تعويضها عن السنوات الصعبة التي عاشتها.

مساء الرابع من آب كانت زهوة في البيت تُطعم ابنها من زواجها الثاني جان سمير الحجار، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، حين دوى الانفجار الذي رماها في أرجاء المنزل وارتطمت بجدرانه وأصيبت في قدميها جراء الزجاج المتطاير وفقدت وعيها لبرهة، قبل أن تتصل بولدها معتقدة ان عملية اغتيال ما قد حصلت…

في اليوم الثاني للإنفجار بدأت تشتكي من ألم في رأسها وتتهرب من الذهاب الى المستشفى بحجة الخوف من (كورونا) متحملة الألم، هي التي لم تبلغ الرابعة والستين لتكون على عاتق ولدها المضمون ابنة الستين، التي كابرت على ألمها.

سقطت في منزلها في 28 آب فاقدة للوعي و نُقلت الى المستشفى اللبناني في الجعيتاوي حيث عولجت في غرفة الطوارئ بانتظار إجراء فحص كورونا قبل إدخالها في اليوم الثاني الى العناية الفائقة.

غرفة الطوارئ بانتظار إجراء فحص كورونا قبل إدخالها في اليوم الثاني الى العناية الفائقة. خضعت لعملية شق في القصبة الهوائية لمساعدتها على التنفس وفي خاصرتها لتغذيتها عبر الانبوب. الطبيب المعالج لم يستبعد، كما لم يؤكد، فرضية تعرضها لضربة قوية سببت لها جلطة أتلفت نصف الدماغ بينما عائلتها تؤكد هذه الفرضية. بعد حوالي ال 12 يوما استعادت وعيها وتجاوبت مع أولادها من خلال رمش عينيها فقط.

ولأن حالتها تتطلب علاجا فيزيائيا نُقلت الى مركز خاص للعلاج الفيزيائى في مستشفى البترون، وبسبب وضعه الصحي نُقل ولدها جان الى مركز متخصص في البترون لرعايته.

رفض المركز تحمل مسؤوليتها جراء حالتها، فتقرر إدخالها الى مستشفى بحنس، لكنها وقبل نقلها توفيت في السادس من تشرين الاول .

الألم كبير عند عائلة زهوة التي رحلت باكرا، هي التي كانت تُحب الجميع، تجمع العائلة ولا تُفرق بين أحد والكل يحترمها.

رفيقة لأولادها، ومصدر الدفء والحنان لأحفادها الخمسة.

رفيقة لأولادها، ومصدر الدفء والحنان لأحفادها الخمسة.

Her son Jean asks about her in sign language; no one told him she died yet…

How do you tell someone so innocent that life is so cruel it took his mother, and ripped his world apart?

arArabic